إسرائيل احتلال أم إرهاب؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

إسرائيل احتلال أم إرهاب؟

  نشر في 17 ماي 2021  وآخر تعديل بتاريخ 19 ماي 2021 .

هاهي إسرائيل تعود لطبيعتها وصبغتها التي جبلت عليها، لتشد أنظار العالم من جديد بأبشع الجرائم ضد البشرية.

هذه المرة لم تكتفي بجرائم القتل وأسر المدنيين بل تعدته إلى جرائم متنوعة منها التهجير القسري ضد أهالي حي الجراح بالقدس، وجرائم ضرب وطرد وتنكيل المصلين والمعتكفين بالمسجد الأقصى الذين ليس في همهم سوى مناجاة ربهم والتبتل إليه خلال الأسبوع الأخير من رمضان الماضي ولعلها أشد الجرائم عنصرية وتطرفا وتعصبا ضد المعتقدات، وكذلك جرائم استهداف المدنيين و العزل وقتل النساء والأطفال والشيوخ وتخريب المجمعات السكنية الآمنة.

وعلى إثر هذه الهجمات الأبشع في سجل إسرائيل، نجد أن الكثير لازال يسمي هذا الكيان احتلالا وينزع عنه صبغة وجرم الفعل الإرهابي. فهل حقا إسرائيل تعتبر احتلالا لا غير أم أنها كيان صهيوني إرهابي متجذر؟ مثل هذا السؤال نظن أن التاريخ كفيل بالإجابة عليه .

في العام السادس قبل الميلاد نشأ أول تيار إرهابي عرفته البشرية لطائفة يهودية تسمى "الزيلوت" عرفت بتعصبها وتطرفها الشديد ضد الرومان، وكانت جماعة سرية وقليلة العدد ظهرت منها مجموعة أخرى تسمى " السيكاري" تقوم بهجمات طعن للرومان المدنيين العزل بالخناجر فقد كان فكر هذه الطائفة مفعما بالأساطير الشعبية متأثرين بالنزعة الأخروية. وما كان يميز إرهاب "الزيلوت" هو استخدامهم لأسلوب حرب العصابات.

هذه العودة للتاريخ توضح لنا جليا كيف أن إسرائيل كانت إرهابا قبل أن تكون احتلالا. وقد صرحت "ليئا رابين" من قبل أرملة إسحاق رابين الجنرال العسكري الإسرائيلي سابقا لإحدى الصحف الإسرائيلية قولها بأن : "اليهود أيضا استعملوا الإرهاب" وهذه المرة شهد شاهد من أهله، لكن للأسف الشديد يبدو أن الإعلام العربي لم يسثتمر هذا التصريح كما يجب، رغم أنه اعتراف صريح من عقر بيت العدو.

ويبدو أن الأعمال الإرهابية لرابين لم تكن تخفى عن أرملته "ليئا" فهو الذي أمر بكسر أيدي أطفال الحجارة وبقر بطون الحوامل واغتصاب وذبح الرجال والأطفال والشيوخ حسب ما نشرته مجلة نيوزويك الأمريكية (في عددها الصادر يوم 05/11/1979 في الصفحة 68).

ويتضح أن أرملة رابين كانت تفهم المخطط الإستراتيجي الإرهابي الإسرائيلي الذي استعملت فيه جميع أنواع الجرائم والرعب والعنف من قبل المنظمات الإسرائلية من بينها "ستيرن" و "الأرقن" و "الهجانة" والجيش الإسرائيلي.

وقد شهد شاهد آخر من أهلها، تصريح نقلته مجلة المجلة عدد 925 عام 1997 ، هذه المرة الأمر يخص مدرسة إسرائلية تدعى " نوريت بيلد" قالت : "نحن من زرع بينهم (تقصد الفلسطينيين) إرهابا أشرس مائة مرة مما يقومون هم به".

والتاريخ شاهد وموثق لجميع المذابح والمجازر التي قامت بها إسرائيل ضد المدنيين منها مذبحة " بلدة الشيخ ومذبحة قرية ناصر الدين ومذبحة دير ياسين الأكثر ترويعا والمتعمدة من منظمة "الأرقن" لترهيب الأهالي ودفعهم لترك قراهم ومنازلهم وقد راح ضحيتها 251 شخص ، وقد ساعدت هذه المذبحة الجماعية في زيادة الإستيطان وتوسع إسرائيل بشكل كبير، ومذبحة بيت أراس كلها سنة 1948، ثم مذابح شرفات سنة 1951، ومذبحة قرية قبية سنة 1953، ومذبحةقرية دير أيوب ومذبحة غزة سنة 1955، ومذبحة قلقيلية سنة 1956، والأشهر مذبحة صبرا وشاتيلا سنة 1982. كلها مذابح ومجارز شنيعة وبشعة في حق الأبرياء الفلسطنيين، ووثقها التاريخ في سجل الكيان الصهيوني الإرهابي.

ولم تكتفي إسرائيل باستهداف الشعب الفلسطيني بل اغتالت كثيرا من العلماء والسياسيين العرب والأجانب، وقد قامت بعدة عمليات إرهابية نفذتها الإستخبارات الإسرائيلية ضد لبنان وسوريا فهي من ارتكب مذبحة "قانا" الشهيرة في حق اللبنانيين وفجرت حافلة في دمشق كانت متجهة إلى حلب تضم أكثر من 40 شخص عام 1996، ولم تسلم الأردن من شرها حتى بعد توقيع معاهدة السلام فقد حاول الموساد اغتيال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لمنظمة حماس سنة 1997, ولم تكن إسرائيل لتسير في مخططاتها الإرهابية لولا الدعم الذي كانت ولازالت تتلقاه من الولايات المتحدة الأمريكية، التي غطت بدورها عن جميع الجرائم الصهيونية وسكتت عنها وبالمقابل هاجمت حركتي المقاومة الوطنية حماس والجهاد الإسلامي بأنهما منظمتين إرهابيتين، لحفظ المصالح الإقتصادية المشتركة مع إسرائيل وضغط اللوبي اليهودي على الحكومة الأمريكية، وكما قال المفكر الأمريكي نعوم شومسكي : "إسرائيل تمادت في مخططاتها وتسير نحو استراتيجية ضم أكبر عدد من الأراضي الفلسطينية ولم تكن لتتجرأ على ذلك لولا دعم وحماية الولايات المتحدة الأمريكية الذي وصل حد السخافة".

 خلاصة القول، يبدو أن إسرائيل وليدة العنف ونمت وتأسست عن طريق العنف واستحكمها اعتقاد أن وجودها سينتهي إن هي تركت منهج العنف والإرهاب، وكانت ولا زالت رأس حربة العنف والإرهاب بالشرق الأوسط، ووجودها كان له تأثير كبير في نمو تيارات إرهابية عديدة .


  • 2

  • لطيفة شوقي
    باحثة في العلوم السياسية وقضايا الشرق الأوسط
   نشر في 17 ماي 2021  وآخر تعديل بتاريخ 19 ماي 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا