بقلم الشاعرة غادة ملاعب / سوريا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

بقلم الشاعرة غادة ملاعب / سوريا

شوقٌ الى أُمِّي /

  نشر في 21 مارس 2015 .

شوقٌ الى أُمِّي

أيا أُمِّي يارمزَ النبلِ أيا ملاذَ الأَمن

حملتِني تسعةً في جوفكِ الدَّافيء المُحصَّن

ووضَعتِني وهناً على وهنِ

سهرتِ اللَّيالي وتغَّلبتِ على المِحنِ

أشتاقُ يا أمي إلى دُميَتي ولُعبي

فأنا مازلتُ طفلةً رغمَ مرورِ الزمنِ

وإلى عينيكِ وهمَا ترقبانِ تَحرُّكي

وكلِّ الحُنوِّ الآسرِ في هذه العينِ وتلك العينِ

أُمَّاهُ ياطاهرةَ الفؤادِ والطَّرْفِ الحَسَنِ

ياقِدِّيسَةَ العفَّةِ والعفافِ وربَّةَ الصَّونِ

كم أحِنُّ إلى لمسةِ يديكِ العطرةِ

وإلى ضمةٍ تُعيدُني إلى دفءِ الحُضن

وإلى رائحةِ القهوةِ وأنتِ تحمصين بالبن

فتحتسيان أنت وأبي ما جُدتِ بهِ من الحُسْنِ

أُمِّي ياملاكيَ الحارسِ الذي دوماً يَحِمني

طيفكِ يحومُ حولي كالطَّيرِ الُمزدانِ المُلَّون

فإنَّ الشَّوقَ إليكِ قد مادَ بي وعَقَّني

فالإصْطِبارُ على بعدك ليس بالسهلِ الهيِّن

يارحمةَ اللهِ في رَحِمِكِ وأولَّ منْ رَحَمَني

ويا وجهَ الجمالِ الُمعَبَّقِ بأُقحوانِ مَوطِني

فأذكرُ شعرَكِ المُتمايلِ كسنابلِ قمحٍ لَدِنِ

وضحكاتك كشدوِ طيرٍ مغردٍ باهيَ اللَّحن

جمالَ وجهكِ كالنَّدى على ورودِ السَّوسَنِ

فأشتَّم رائحة المسك في خدِّكِ وجِيدِكِ المُزَّيَنِ

وملمَسَكِ المخمَليِّ الَّريانِ الغضِّ كالمَلْبَنِ

في عيدك أهديكِ روحي تحتَ مدعَسكِ اللَّينِ

وأُقَبِّلُ أقدامَكِ الناعمة كنَدفَاتِ القُطْن

فقلبكِ الحنون يرحمُ طفلتكِ صغيرةَ السَّن

فرفقاً بدموعٍ إحترقَت وتهالَكت من الحُزن

فأنتِ أمٌّ وأنا إبنةٌ لبعدكِ مليئةٌ بالشَّجَنِ

................................................

غادة ملاعب


  • 1

   نشر في 21 مارس 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا