ذاكرتي اللعينة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ذاكرتي اللعينة

الجاهل من يتعثر بالحجر مرتين

  نشر في 10 شتنبر 2019 .

ذهبت في رحلة قصيره مع ذاكرتي .. لكنها لم تكن ك اي رحله

كانت غريبه , فيها رايت كم انا كنت غبيه طوال حياتي كم كنت حمقاء بتصرفاتي . ب رداة فعلي الاراديه و اللااراديه فقلت حينها ياليتني لم اكن لم اخلق لم اتواجد في هذا الكون الغريب والغامض

كانت الحياة قاسيه معي بعض الشئ , كانت تهبني اشياء و توضعني ب مواقف ف هي كانت تريد ان افعل عكس الذي يجب ان افعله , وانا كنت ك الحمقاء البائسه افعل ما تريد 

الى ان اوصلتني الى هذه المحطه اليوم [[ الندم ]] التي لم ارغب ولم افكر الوصول اليها بحياتي ..

كان هذا الجانب السلبي من رحلتي , لكن وكاي رحله وجوب جانب ايجابي فيها 

كان الجانب الايجابي هو انني علمت الان كيف يجب ان اكون وماذا اكون وكيف تكون ردودي الصائبه ,, ف خطات وتعلمت 

لانني في اخر المطاف س ابقى انسانه ومعرضة للخطا وكل انسان ليس كامل او مثالي او حتى مميز .. لكن هذه ليست حجة لتبرير اخطائنا الكبيرة و الفظيعة ف نخطا ونتعلم

لمرة واحدة فقط ...


  • 10

  • هدوء الليل
    إذا شـعـرت إن شـيـئـاً لـيـس لـك فــ تـخـلـى عـنـه ... و لا تـنـظـر لــ الـوراء ((أبـداً))
   نشر في 10 شتنبر 2019 .

التعليقات

هناك فرق بين ..
‏الندم علي ما مضي و الندم علي ما تفعل .. الأولي أفعال أقلعت عنها و ما زالت تُطاردك في الذاكرة .. و الثانية أفعال ما زلت تفعلها و تشعر بعد كل مرة بالندم .. و كثرة اللوم لأنفسنا قد تُجمل من أفعالنا في المستقبل .. و أن تتعلم من كواليس الماضي في المستقبل .. أفضل مَن أن تري أخطاء الماضي تتكرر من نافذته
1
هدوء الليل
نعم صدقت . جيد جدا . دام مرورك اخي
ناشط بحركة 6 أمشير
مقال جميل .. خير الكلام ما قَل و دَل .. تحياتي
هدوء الليل
شكرا لذوقك اخي .. تحية احترام
كلامك حقا رائع لا لعلم كيف لك بتوفير كلمات اقل و معنى اكثر و اعمق هكذا
و قد اعجبتني ارائك كما انني لا اعلم لما دائما احس انك تتحدثين عني ايضا ام ان حال العرب نفسه "الم و معاناة"
4
هدوء الليل
تسلمي عزيزتي .. دُمتي . تحياتي لـ ذوقك ولـ رُقيك اختي
الحياة.....!!!
لا شكر على واجب فانت ابدعتي و ما عليا الا دعمك لارى المزيد و المزيد من التالق منك
>>>> منذ 2 شهر
جميل... دام قلمك
2
هدوء الليل
دام وجودك .. تحياتي لك اختي..
DALLASH BAKEER منذ 2 شهر
لا يوجد ذاكرة لعينة كل ما هنالك انهافكرة ذهنية جديدة..
خيار وحيد في حياة كريمة..
فكرة الارتباط بالأرض والشعب والهوية..
ترتبط بنا روحانيا منذ الصغر..
نعيش دائما لحظات الآخرين..
نعيش مصيرهم..
نبقى غرباء عن أنفسنا..
ضائعون ومفصولون..
منتهكين أنفسنا..منتهكين حاضرنا..منتهكين مستقبلنا..منتهكين ماضينا!!
ماهر باكير
3
هدوء الليل
اقصد بوصف "اللعينه " وذلك لانها تبقي على الذكريات السيئه والتي نحاول نسيانها واشخاص لعينين لايستحقوون عاااالقين في الذاكرة .. سرني مرورك اخ باكير
DALLASH BAKEER
ولا زلت مصرا أنها فكرة ذهنية نحن من نجترها طالما بقينا عالقين في الماضي..
DALLASH BAKEER
في كل الاحوال ابدعت اختي في مقالك .الى الامام
هدوء الليل
اخ باكير .. صحيح ما قلته , لكن رغم ذلك وان اراد الشخص ان "يتناسى" لا ان ينسى نهائيا شئ له اثر في حياته ان كان ايجابي او سلبي , ف ستدور به الايام وهي من تذكره ب ذلك الشئ ب شتى انواع الطرق .. تذكر كلامي هذا ... واسفة على تأخري ب الرد لكنني لم انتبه للتعليق ,, دُمـــت
DALLASH BAKEER
دام نبض حرفك..لكني اتعجب من حذف تصويتك لمقال قصاصة
DALLASH BAKEER
مقال مهلبية يوضح مقصدي بالفكرة الذهنية
Ahmed Mahmoud منذ 2 شهر
الفكرة جميلة و لما قرأت"الى ان اوصلتني الى هذه المحطه اليوم [[ الندم ]] التي لم ارغب ولم افكر الوصول اليها بحياتي .." خفت أن تتوقفي هنا... لكنك أنعشتني بالتتمة "ان الجانب الايجابي هو انني علمت الان كيف يجب ان اكون وماذا اكون وكيف تكون ردودي الصائبه ,, ف خطات وتعلمت"
و هذا بالضبط المرغوب فيه... قد نخطئ,.. لكنها ليست نهاية العالم ... نبدأ من جديد بقوة أكبر و نضوج أكبر.
ملاحظة بسيطة لا تقلل من خاطرتك'' حاولي أن تراجعي ما كتبت و لا تسرعي في النشر إلا بعد تصحيح كتابتك لغويا و نحويا... " حتى تجتمع الفكرة و اللغة في قالب واحد. تقبلي مروري
3
هدوء الليل
شكراا لك على ملاحظاتك القيّمة
ان شاء الله اتبع نصائحك
دام مروورك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا