" ثقبُ الباب عينٌ تنظر إلي " - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

" ثقبُ الباب عينٌ تنظر إلي "

ريفيو عن رواية ميادة خليل (الحياة من ثقب الباب)

  نشر في 11 شتنبر 2019 .

أسمها (غزوة) أطلق جدها عليها هذا الاسم لأنها ولدت في ذكرى غزوة بدر ، كان والدها شبه غائب في حياتها .

تكفل جدها لوالدتها بتربيتها ، منحها محبته وبركاته و أوراده التي حفظتها عنه وظلت ترددها فيما بعد .

في سني صباها فقدت الجد فتغيرت حياتها وحياة عائلتها كثيراً، اضطرتها المعاملة التي لقيتها فيما بعد من أخوالها وعوائلهم الى الزواج من محسن والانتقال للعيش مع عائلته . هناك تجد حياةً مختلفة مع عائلة زوجها من رعاية جبرية، صداقة عيشة وحكايات بكر .

يمثّل هذا الانتقال المحطة الأولى في أفعوانية القدر التي ستنحدر عليها حياة (غزوة) وتضطرها لتواجه منحنيات حرجة وزوايا حادة .

" ومن منا لا يعيش بوجهين أو أكثر ؟ الموت فقط له وجهٌ واحد "ص128

تمتاز شخصية بطلة الرواية بأنها شخصية مركّبة تتعايش مع عدة مستويات من الصراعات ، الصراع الذي يخوضه أي أنسان بسيط يعيش في العراق مع مجمل الأحداث السياسية التي تلقي بظلال كثيف على أبسط تفاصيل حياته .

الصراع الذي تعاني منه معظم النساء في المجتمعات الشرقية من هيمنة السلطة الذكورية وثقل قبضة العادات والتقاليد التي تحاصر أنسانيتها. وصراعها الخاص كأنسانة مختلفة ولدت مع قدرة باراسايكلوجية تمنحها القدرة على رؤية مسار حياة من تلتقيهم وأبرز محطات ماضيهم ومستقبلهم فتسبر غور نفوسهم الغامضة .

" لم أتحدث عن حزني ...، كيف يمكنني أن أصفه ؟ حضرني الآن وصفٌ بسيط وعادي : كأن سكيناً طعنت قلبي . غُرست ببطء كل يوم يزداد عمقها حتى طعنت روحي وما زالت تنغرس أكثر . لا يمكن لأحد أن يصف الحزن انت تعيشه فحسب . تترك نفسك له وتتقبل طعنته ." ص120

أعتمدت الكاتبة لغة سلسة متجنبةً زخرفة البلاغة اللغوية والكليشيهات الشاعرية السائدة في اغلب الاعمال الأدبية العربية. لكنها أغنت النص بالاستفهامات المباشرة وغير المباشرة وهي نقطة أخرى لصالح الرواية. النهاية كانت تراجيديا مقنعة ومؤثرة

ولا يمكننا أن نغفل صعوبة تجاوز قراءة بعض فقرات الرواية دون أن الاصابة بالقشعريرة.

لاحظت أن الاحداث كان من الممكن أن تحظى بتفصيلات أكثر لكن ربما تعمّدت الكاتبة ان تقدم صوراً موجزة لتُشعر القاريء أنه يتتبع سيرة (غزوة) من ثقب الباب ( كما هو عنوان الرواية) .

عدد صفحات الرواية 197 من القطع المتوسط ، وهي صادرة عن دار الكتب خان .

* " ما يزيد الأشياء أو ينقصها هو المصلحة. ما لا يزيد أو ينقص هو المحبة " كان يقول بكر ص82

* قصص الجنوب لا تسمعها أُذن بغداد أحياناً ص90

* الجميع هنا يبحث عن هوية تحميه ص128


  • 3

  • صبا نعمة
    أحب الكتب ، الموسيقى ، الفنون عموماً أتابع السينما والعروض الدرامية أهتم بكتابة اليوميات ، المراجعات ، الارشفة مجالات أهتماماتي مجموعة غير منتهية
   نشر في 11 شتنبر 2019 .

التعليقات

BAKEER منذ 1 شهر
رائعة بمعنى الكلمه
0
صبا نعمة
شكراً جزيلاً يسعدني أنها نالت أستحسانكم

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا